كتب في 16 مايو 2020

الجزائريون ينسبون لهم البروفيسور المغربي منصف السلاوي ولحماق هدا ..

استغرب رواد الانترنت بتدوينة اتارت استغراب الجميع وهي ان البروفيسور المغربي منصف السلاوي اللدي عينه ترامب مؤخرا على راس اللجنة المكلفة بانقاد البشرية جزائري الاصل هته التدوينة اللتي خرجت من صفحة جزائرية معروفة هده التدوينة التي ان دلت على شئ هو ان النظام الجزائري الفاشل اصبح يسخر الاعلام باكاديب –حامضة-لايصدقها حتى طفل بعدما افتضح امرهم في العالم وافتضحت الاعيبهم اللتي لا طالما استعملوها للنيل من سمعة المغرب واليكم نبدة عن البروفيسور المغربي منصف السلاوي من ويكيبيديا الموقع اللدي لا يشوبه غبار اما المغاربة فلا داعي لان نتبت لهم صحة اصل البروفيسور المعروفة مند سنين في بلده المغرب

منصف محمد السلاوي (مواليد 27 يوليو 1959 أكادير)،هو خبير أمريكي في الصناعات الدوائية، من مواليد المغرب[3] يعيش بالولايات المتحدة الأميركية ومدير سابق لقسم اللقاحات بشركة جلاكسو سميث كلاين. عمل في الشركة لمدة ثلاثين عامًا، وتقاعد في عام 2017. في 15 مايو 2020، أُعلن أن السلاوي سيدير ​​تطوير حكومة الولايات المتحدة لتطوير وتوزيع لقاح مرض فيروس كورونا، وجاء تعيينه ضمن ما يسمى بعملية “Warp Speed” لتسريع جهود تطوير اللقاح من قبل واشنطن[4][5].

وُلد السلاوي في المغرب ودرس فيه إلى حدود الباكالوريا، وفي سن 17 سنة غادر المغرب لدراسة الطب بفرنسا، لكنه استقر ببلجيكا حيث درس البيولوجيا الجزئية، وحصل على دكتوراه في علم المناعة. استقر ببلجيكا لمُدة 27 سنة، حيث تزوج برفيقة دربه والتي كانت تشتغل باحثة خبيرة في الفيروسات، وهي التي اكتشفت لقاحًا ضد فيروس ظهر في سنوات الثمانينات كان يهاجم الأبقار شبيه بفيروس نقص المناعة لدى البشر. غادر منصف السلاوي بلجيكا برفقة زوجته نحو الولايات المتحدة ليصبح أستاذًا في جامعة هارفارد، وفي غضون 15 عامًا، شارك في اكتشاف غالبية لقاحات علم المناعة كالملاريا، سرطان عنق الرحم، المكورات الرئوية وغيرهم.[6]

عُيِّن مسؤولًا عن قسم البحث والتطوير في شركة جلاكسو سميث كلاين، حيث حصل على نتائج مُهمة إذ أنَّه بين عامي 2011 و 2016، أنتجت المجمُوعة التي يوجد على رأسها 24 دواءً ولقاحًا جديدًا لفيروسات جد مُتطورة، والتي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بشكل رسمي، كما نجح في تخفيض الميزانية بنسبة 40٪. وفي سنة 2017، وبعد مشوار علمي طويل وناجح، قرر السلاوي التقاعد وترك المكان للجيل الجديد من الشباب الباحث.[7][8][9]

ساهم بشراكو مع شركة فيرلي المتخصصة بعلوم الحياة والمتفرعة من جوجل، في مشروع صنع أنظمةٍ إلكترونيةٍ صغيرةٍ قابلةٍ للزرع والتي يمكن استخدامها لتصحيح النبضات العصبية الشاذة وغير المنتظمة، تسمى بالأدوية الكهربائية 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات الصلة

25 أكتوبر 2020

اللاعب المسلم “حبيب نور محمدوف” الذي أعلن إعتزاله اليوم، وما علاقة والده بإعتزاله

25 أكتوبر 2020

10 دول ستختفي عن وجه الكوكب بحلول عام 2120

25 أكتوبر 2020

الحمامات.. مداهمة وكر دعارة وايقاف 5 أشخاص بصدد ممارسة الجنس الجماعي

24 أكتوبر 2020

“عنتيل الجيزة” يشغل الرأي العام وضحاياه يختفين خوفا من الفضيحة